كتاب 11

12:07 مساءً EET

الجدران في النفوس لا تُهدَم

الاحتـــفالات في ألمـانيا وحول العالم بالذكرى الخامسة والعشرين لسقوط جدار برلين أثارت حماسة الميديا فلم يبقَ شيء لم يُقلْ، كان بعضه سخيفاً. وكان بين أجمل ما قرأت تحقيق كتبه ريك نواك ونشرته «واشنطن بوست» عنوانه «هذه الجدران الأربعة عشر لا تزال تفصل العالم.»

المقال تحدث عن جدران بين الهند وباكستان، وجورجيا وأوسيتا الجنوبية، وقطاع غزة وإسرائيل، ومصر وقطاع غزة، وإسرائيل والضفة الغربية، والولايات المتحدة والمكسيك، وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، والهند وبنغلادش، والاتحاد الأوروبي (جدران لمنع دخول اللاجئين)، وإسبانيا والمغرب (حول مليلة)، وقبرص (شمال الجزيرة وجنوبها)، وإرلندا (جدار في بلفاست بين الكاثوليك والبروتستانت)، والمغرب والصحراء الغربية، وبغداد (جدار طوله خمسة كيلومترات بناه الأميركيون عام 2007 للفصل بين أحياء الشيعة والسنّة).

المقال يتحدث بعد ذلك عن جدران بين بوتسوانا وزيمبابوي، وماليزيا وتايلاند، والسعودية والعراق، وإيران والعراق، والكويت والعراق.

أتجاوز الفقرة الأخيرة ودور صدام حسين وآيات الله والأميركيين في إقامة الجدران لفصل شعوب الشرق الأوسط بعضها عن بعض، وأكتفي بالجدران الأربعة عشر السابقة. هل لاحظ القارىء أن من أصل هذه الجدران هناك ستة في عالمنا العربي، وإذا تجاوزنا مليلة والصحراء الغربية على أهميتها، فالجدران الأربعة الأخرى ما كانت قامت لولا الاحتلال والقتل والتدمير، ومحاولة مستوطنين أشكناز دجالين سرقة وطن وتشريد شعبه.

الجدران يمكن أن تُهدم، وعندنا في جدار برلين مَثل ناصع. والشعوب يحق لها أن تحلم فلو كنت فلسطينياً يعيش في الضفة الغربية أو قطاع غزة لكنت أستيقظ كل يوم وقد حلمت أن جنود الاحتلال اختفوا، وأن أرض فلسطين المحررة متواصلة من دون انقطاع.

مرة أخرى، الجدار، سواء بُني من طين أو حجر، يمكن أن يُهدم ولكن كيف تُهدم الجدران في النفوس؟ أتكلم عن نفسي فقط، فلو انتهت عملية السلام بالنجاح وقامت دولة فلسطين المستقلة الى جانب دولة تحتل 78 في المئة من أرض فلسطين، فإنني لا أريد حرباً أو قتلاً، أو حركة فدائية جديدة لتحرير ما بقي تحت الاحتلال. غير أنني لا أجد عدالة في دولة على 22 في المئة من أرض فلسطين، فأقبل ما يقبل به الفلسطينيون، ثم أرفض أن أعقد صلحاً مع إسرائيل ما حييت، وإنما ألتزم مقاطعة كل ما له علاقة بإسرائيل، من دون أن أطلب الموت لأي إنسان.

لا أعتقد أنني وحدي في مثل هذا الموقف، فالجدران القائمة في القلوب والعقول لا تُرى وهدمها أصعب، وأجده أحياناً من نوع المستحيل.

شخصياً، لا أستطيع أن أنسى جرائم الإسرائيليين بحق أهل فلسطين ومصر وسورية ولبنان وكل بلد عربي، فلا أنسى مدرسة بحر البقر و46 طفلاً شهيداً عام 1974، أو الطائرة الليبية المدنية التي أسقطها الإسرائيليون عام 1973 فقتل أكثر من مئة راكبٍ وملاحٍ. وحتماً لا أنسى كمال ناصر وكمال عدوان ومحمد يوسف النجار، فقد دستُ في دمهم في تلك الليلة المشؤومة 9/4/1973 في بيروت. ومحققو الأمم المتحدة مُنِعوا قبل يومين من دخول إسرائيل للتحقيق في الحرب الأخيرة على قطاع غزة. إسرائيل تدين نفسها وهي مُدانة من دون حاجة إلى الأمم المتحدة. والآن المستوطنون يحرقون مساجد.

حتماً لا أغفر لـ «داعش» و «النصرة» و «القاعدة» وكل قاعدة فهم إرهابيون، أو جيش الاحتلال الإسرائيلي باسم آخر، إلا أن مقاطعتهم أهون لأنني لا أتوقّع أن أراهم، أو يُطلب مني أن أغفر لهم، فالإرهاب سيُهزَم، ويبقى ثمنه من أرامل وأيتام ومعاقين ومشرّدين.

المعلّق المشهور توماس فريدمان نشرت له «نيويورك تايمز» أخيراً مقالاً عنوانه «فرويد والشرق الأوسط» يقول فيه إن ما يقول قادة المنطقة في جلسات خاصة غير مهم، فالمهم ما يقولون بلغتهم لشعوبهم. لا أعتقد أنني في حاجة إلى فرويد أو غيره، فمقاطعتي إسرائيل نهائية وأنا حتماً لست وحدي في هذا الموقف بين العرب والمسلمين.

التعليقات