كتاب 11

03:44 مساءً EET

الرياض و قمة طارئة‎

تحتضن الرياض اليوم قمة طارئة يحضرها الجميع الا سلطنة عمان مما يرسم شكل جدول الاعمال المنظورة من قبل القادة الخليجيين ، فسوف يكون إما الموقف النهائي من قطر ، او الموقف النهائي من قطر و الاتحاد الخليجي ، فمدى التزام قطر ببنود اتفاق الرياض يختلف في قراءة ذلك الجميع حتى مع كم ما يرشح بشكل مباشر او غير مباشر من اجهزة و افراد ، لكن مقاطعة الامارات و البحرين للاجتماع التحضيري لقمة الدوحة كان  بعد افشال الدوحة لمساعي اللحظة الاخيرة التي قام بها أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد و التي شملت الامارات و الدوحة و البحرين.

و  كان للسعودية مساعيها المباشرة من استضافة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد في جدة او زيارة الامير متعب بن عبدالله للدوحة ، او اخر الزيارات للدوحة في اغسطس الماضي و التي مثل السعودية فيها وزير الخارجية الامير سعود الفيصل و وزير الداخلية الامير محمد بن نايف و رئيس جهاز الاستخبارات السعودية الامير خالد بن بندر في إشارة واضحة من السعودية ان الملفات العالقة هي مع هؤلاء تحديدا ، و انهم مدراء تلك الملفات و ان انتم  اقنعتموهم اقتنعناتحسب لعمان و الكويت مساعيهما في محاولة حل الخلاف او خلق فضاءات قابلة للتوظيف انطلاقا من إحساسهما باهمية هذة المؤسسة و ضرورة الدفاع عنها ، و انه ان تعذر تطوير آليات المجلس الان فأن ذلك سوف يتغير مستقبلا . لكن للاسف يبدو ان قطر قد ارتأت عكس ذلك و بأشكال تدعو لاكثر من تساؤل ، مثلما حدث على خلفية اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة عندما سأل الامير تميم عن تبرير بلادة لدعمها للارهاب ، فأجاب “نحن ندعم احزاب و تنظيمات عقيدتها اسلاميه و انتم من يسميها ارهابي ” ، و هذا يقودنا لسؤال اخر : هل تمثل طالبان او النصرة اي شكل من اشكال الاسلام من كابول الى عرسال.

الليلة ستشخص اعين الجميع الى الرياض لان هذا الامر قد ترك الكثير من المراراة في حلق كل خليجي و نأمل ان يتم حسم الملفين بشكل نهائي هذة المساء و الى الأبد.

 

 

التعليقات