آراء حرة

07:18 صباحًا EET

هاني شاكر يكتب: اعتذار لا مصالحة بين مصر وقطر

هناك  ترتيبات تجرى حاليًا لعقد لقاء قمة يجمع الرئيس المصري وأمير قطر، ويحضره العاهل السعودي أو الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وملك البحرين  ورئيس الإمارات العربية المتحدة  وأن المشاورات الجارية حاليا حول مكان عقد قمة المصالحة ومن المرجح أن تعقد في المملكة العربية السعودية باتفاق مصري قطري .

أطالب القائمين علي الدولة أن يحترموا أنفسهم وشعبهم فلا للمصالحة مع قطر نعم للاعتذار لان مصر لم تخطئ في دولة قطر قيادة وشعب، وأن قطر هي التي بدأت في محاربة مصر بكل أشكال الحرب الحديثة من إعلام وتمويل جميع الحركات الإرهابية  وان ما حدث في الإعلام المصري كان ردي فعلا لا فعل ، حيث مارست قطر كل إشكال التحريض ضد  مصر سواء داخلي خارجي وبلغ  السيل الزبى في التحريض  بين أبناء مصر وخلق خصمين وحالة من العداء بين  أبناء الوطن بعد أن كان شعب مصر فريق واحد مع اختلاف توجهات السياسية فبعد تدخل قطر بقناة الجزيرة التي خصصت قناة  خاصة بمصر  التي لا تألوا جدها في البحث عن كل شيء يؤدي إلي فرقة  الشعب المصري ونجحت في استطاب فصيل معين في ذلك.

الشعب المصري لا يقبل بأقل من الاعتذار ولا يقبل المصالحة التي يتحدث عنها الكثير في الشارع المصري وفي الدول العربية الشقيقة التي وقفت بجانب مصر في مرحلة الحرجة  التي تلت عزل مرسي فالشعب لا يقبل من الحكومة القبول بالمصالحة خارج مصر لأنه مصر اكبر وأعظم مما تتصورا فيجب علينا جميع أن نحترم أنفسنا لان من يحترم نفسه يجبر الآخرين علي احترامه فإننا لا نرجع للخلف مرة أخري ولن نقبل من أي أحد أين كان أن ينال أو يستهين أو يقلل من  كرامة الشعب المصري

وان كان هناك نية حقيقية لقطر في إمكانية عودة العلاقات بين البلدين إلي مجراها الطبيعي فيجب عليها أولا أن تعترف بدعم الإحداث التي تجري في مصر ماديا ومعنويا وإعلاميا وان تتوقف عن دعم لجماعة الإخوان وتوقف لقناة الجزيرة عن نقل الأكاذيب التي يتم تركيبها في استوديوهاتهم بمهنية بعض في الأحيان والبعض الأخر تغيب عنهم المهنية فيتم معرفة أن تلك المظاهرات مفبركة من رجل الشارع العادي ، ولكن من يعمل في الحقل الإعلامي  والتليفزيوني يكتشف كذب وتركيب  قناة الجزيرة  لكثير من المشاهد التي تدعي أنها مظاهرات واحدث وقتل وتعذيب وتسريبات كلها تتم في قناة الجزيرة التي تسعي بكل ما أوتيت من إمكانيات علي زعزعت مصر .

التعليقات