عين ع الإعلام

07:02 مساءً EET

منى صفوان تستقيل من «الميادين» بعد وقف برنامجها لانتقاد الحوثيين

أعلنت المذيعة اليمنية منى صفوان، اليوم الثلاثاء، عن استقالتها من قناة «الميادين»، التى يترأسها الإعلامى غسان بن جدو، بعد أربع سنوات من العمل بداخلها، كمقدمة برامج حوارية، آخرها برنامج «خارج القيد»، مؤكدة أنها ممتنة للتجربة والقناة والزملاء الذين عملت معهم، وأضافوا إلى شخصيتها وتجاربها ومهاراتها، على حدّ قولها.

وتأتى الاستقالة عقب وقف القناة لبرنامج «خارج القيد»، المقرر عرضه أول أمس الأحد، نتيجة تناول الحلقة للأوضاع باليمن، حيث أرسلت إدارة القناة رسالة عبر البريد الإليكترونى تخبر فيها المذيعة اليمنية بوقف عرض البرنامج.

ومن جهة، أكدت مصادر داخل قناة الميادين ببيروت أن منى صفوان تناولت فى الحلقة الأوضاع فى اليمن، ووصفت الحوثيين المعروفين إعلاميًا باسم «أنصار الله» بـ«الميليشيا»، وهو ما اعترض عليه رئيس القناة معتبرًا إياه خروجًا عن السياسة العامة لإدارة القناة المؤيدة للحراك الحوثى باليمن.

وأضافت المصادر التى فضلت عدم ذكر اسمها، أن الحلقة استضافت عددًا من الضيوف العرب، كان من اليمن السياسى نبيل سبيع، الذى انتقد الأوضاع فى بلاده، وهو ما لم ترض عنه إدارة القناة التى سبق وأن وجهت إنذارًا لمقدمة البرنامج، مطالبة إياها بعدم التعرض للشأن اليمنى أو انتقاد السلطات الجديدة، على حد قول المصادر.

ومن جهة ثانية، أوضح السياسى اليمنى نبيل سبيع أنه لم يتجن على الحوثيين بالحلقة، لكنه فوجئ بخبر منع الحلقة وخبر استقالة منى صفوان من القناة، وموضحًا أنه كشف خلال الحلقة تعرض المتظاهرين للقمع من قبل «الحوثيين» دون غطاء حقوقى تقريبًا؛ حيث تغيبت منظمات حقوق الإنسان بشكل ملحوظ عن تغطية ما يحدث، ودون غطاء حزبى سياسي؛ حيث إن أحزابهم تواصل التفاوض مع «الحوثيين» فيما تواصل الأخيرة قمعهم وبينما يلتزمون هم الصمت. كذلك دون غطاء من الدولة.

يأتى هذا فى الوقت الذى يمر فيه اليمن بظرف استثنائى فى تاريخه المعاصر، عقب سيطرة جماعة الحوثيين على مقاليد الأوضاع فى العاصمة صنعاء، فيما تشهد البلاد حراكًا شبابيًا ومدنيًا رافضًا للاحتراب الأهلى، متمسكًا بوحدة البلاد ومستعيدًا أحداث «ساحة التحرير»2011.

التعليقات