اقتصاد

03:26 مساءً EET

“الوكالة الفرنسية للتنمية” تدرس مشروعات مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادى

أكد مسئولون بالوكالة الفرنسية للتنمية استمرار الوكالة فى دعم المشاريع التنموية بمصر، من خلال تنفيذ المشاريع المشتركة مع الحكومة المصرية، ومع القطاع الخاص، والاستعداد التام لمرافقة الحكومة المصرية على طريق التنمية مشيرين إلى أن الخطط المستقبلية للوكالة ستركز على التنمية الاجتماعية من خلال برامج التدريب والتأهيل المهنى، الذى لا غنى عنه لتنمية القطاع الخاص.

وأوضحت مارى بيير نيكوليت، مديرة قسم “منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط” فى الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) خلال اللقاء الذى نظمته السفارة الفرنسية بالقاهرة بمناسبة زيارة الوفد إلى مصر أن الوكالة سوف تلبى دعوة الحكومة المصرية لحضور المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ وسيتم دراسة المشروعات المطروحة خلال المؤتمر واختيار ما يناسب أهداف الوكالة لتنفيذها على الأرض.

وأضافت أن الوكالة تقوم بتشجيع البنوك العامة والخاصة على إتاحة تمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة فى مجالات تحسين التدريب وتحسين جودة التعليم العالى والفنى وتشجيع المسئولية الاجتماعية للشركات.

وتابعت مارى بيير نيكوليت أن الوكالة مهتمة بالمشاريع الخضراء، التى تقدم الخدمات للفقراء وتعمل على زيادة النمو الاقتصادى وإيجاد فرص عمل، منوهة إلى أن الوكالة تبنت سياسة لتمويل القطاعات الاجتماعية الأكثر فقرا حيث وفرت الوكالة تمويلا لمشروع أخر من أجل توفير قروض لصغار المزارعين فى مصر ويغطى كافة الأرجاء المصرية.

وأضافت مديرة قسم منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط لدى الوكالة الفرنسية للتنمية أن الوكالة تقوم بتمويل المرحلة الثانية والثالثة من الخط الثالث للمترو بحجم تمويل يقدر بـ 300 مليون دولار.

من جانبه، أوضح كلود بيريو المدير التنفيذى لشركة بروباركو التابعة للوكالة الفرنسية للتنمية والمعنية بتمويل مشاريع القطاع الخاص فقط أن ميزانية وحجم التمويل يتم تحديده وفقا لمتطلبات السوق المصرى، مشيرا إلى أن الوكالة الفرنسية تتلقى العروض سواء من القطاع العام أو الخاص وتقوم بفحصها قبل تمويلها.

كما أشار بيريو إلى أن هناك تمويلا لتنفيذ مشروع إنشاء محطة للطاقة الشمسية فى كوم أمبو بأسوان وأخر لإنشاء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية من خلال الرياح.

التعليقات