عرب وعالم

11:47 مساءً EET

الفضيحة الحقيقية للشيخ تميم بن حمد امير قطر واسبابها ونتائجها

 
الثالث من يوليو عام 1980 هو التاريخ الذي شهد مولد الشيخ تميم بن حمد آل ثان من زوجته الثانية الشيخة موزة بنت ناصر المسند لتضع الشيخة موزة عبر الوليد الجديد قدما وساق على عرش الإمارة النفطية الصغيرة دون أن تغفل للحظة واحدة عن وضعها الحقيقي داخل تلك العائلة وهو الأمر الذي دفعها إلى أن تجعل وليدها تحت سيطرتها تماما بعكس المتبع في تلك العائلات ،كانت تحاول أن تجعل إبنها ملتصقا بها تماما وهو ما حدث على مدار تاريخه حتى أصبح أميرا لقطر ، ورغم ما أظهره تميم من ميل مبكر نحو الجنس الآخر إلا أنه كان خجولا جدا في التعامل مع من يحتم عليه وضعه أن يلتقي بهن



ويبدو أن الخوف المرضي الذي إكتنف حياة الشيخ الصغير دفعه دفعا إلى الإهتمام بأفراد من نفس الجنس ،لم يكن الأمر غير معلوما بصورة أو بأخرى داخل القصر الأميري دون أن يحرك أحد ساكنا بينما كان رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم يوجه دائما بالحفاظ على ذلك السر طي الكتمان دون أن يبذل جهدا لوقف إنحدار الشيخ الصغير أكثر فأكثر نحو ذلك ،وربما كان حمد بن جاسم يزمع الإبقاء على كل الخيوط في يده قدر المستطاع فيما يخص الأمير الشاب الذي قد يصبح هو حاكم قطر الجديد في المستقبل
والغريب أنه بحلول الثامن من أغسطس عام 2003 أصبح تميم هو ولي العهد متجاوزا أخيه الأكبر الشيخ جاسم بن حمد آل ثان بتزكية واضحة من الشيخة موزة التى كانت تميل كثيرا نحو وضع تميم على عرش الإمارة حتى لو كان في الأمر شئ من التجاوز
ويبدو أن الشيخ تميم قد وجد نفسه محاصرا بشدة داخل قطر من العديد من العيون التى تراقب تحركاته ولا تعطيه الخصوصية المناسبة ليمارس حياته التى يعشقها لذلك فإنه عندما سافر إلى لندن في أغسطس 2008 كان يحلم بأجازة سعيدة بعيدا عن الأعين وهو ما حدث على الأقل في الفترة الأولي من أجازته
في لندن تعرف الأمير على (مايكل هيرد ) شاب إنجليزي الجنسية قوى البنية في أواخر العشرينات من عمره يمارس الشذوذ إيجابا كميل جنسي وحيد لديه وقد جرى التعارف بين الشيخ الشاب والعشيق الجديد بالمصادفة البحتة لكنها كانت مصادفة من النوع الذي يبحث عنه الشيخ تميم ويفهمه فقد إلتقاه أثناء وجوده في أحد الفنادق الإنجليزية وبعين خبيرة أدرك أن الشاب الإنجليزي الوسيم ليس سويا ، تقرب منه كثيرا قبل أن يصارحا بعضهما البعض بحقيقة ميولهما وفي مساء اليوم التالي كانت العلاقة المثلية بين الإثنين قد دخلت طور التنفيذ
لعدة أيام ظل (مايكل هيرد ) مقيما مع الأمير دون أن يخرج إلى العالم الخارجي ولو لدقيقة واحدة وعندما شعر بالملل طلب من الشيخ العاشق أن يخرجا إلى العالم ، إعترض تميم كثيرا في البداية ثم في النهاية وافق تحت إلحاح (مايكل هيرد ) الذي إصطحبه في العاصمة الإنجليزية التى لا يعرفها الشيخ الشاب كثيرا إلى أن إنتهي الأمر بالإثنين داخل ملهي للشواذ وخلال سهرة طويلة داخل ذلك الملهي إنعمس الشيخ الشاب في العديد الملاطفات مع عدد من رواد الملهي إستتبعت إختفاءه من أمام عشيقه الجديد عدة مرات قبل أن يعبر (مايكل هيرد ) عن غضبه بشكل عصبي بينما كان الشيخ الشاب قد شرع في الدخول في علاقة متعددة لحظية مع عدد من الموجودين ليتطور الأمر إلى شجار دفع إليه الجميع بعد أن تورط الشيخ الشاب في ممارسة متعددة مع عدد من رواد الملهي في الباحة الخلفية للملهي بينما كان (مايكل هيرد) يريد أن يحافظ على عشيقه الجديد خاصا به طمعا في مزيد من المال الذي حصل عليه خلال الأيام السابقة
مزيد من العنف دفع إدارة الملهي إلى إستدعاء الشرطة بعد أن تصارع (مايكل هيرد) مع عدد من رواد الملهي في الباحة الخلفية لتصل الشرطة الإنجليزية وتلقي القبض على الجميع بمن فيهم الأمير الذي كان في حالة إعياء شديد لتضطر الشرطة البريطانية لإخلاء سبيله بعد تدخل السفارة القطرية وتأكيد هويته التى شك ضباط الشرطة الإنجليز في تزييفها ليخرج الأمير من قسم الشرطة ويبقي (مايكل هيرد ) وآخرين رهن الإحتجاز لكن الأمر كان كفيلا بأن توثقه الشرطة البريطانية وبدقة
عندما عاد الشيخ الشاب إلى قطر أرغمته الشيخة موزة على الزواج السريع من الشيخة الشيخة جواهر بن حمد آل ثان وهي إبنه الشيخ حمد بن سهيم آل ثان كمحاولة لوأد الفضيحة في مهدها لكنها هي أو الشيخ تميم لمن ينسوا أبدا للشيخ القرضاوي أنه أقحم نفسه في الأمر وطالب بتوقيع الحد الشرعي على الشيخ الشاب وهو الحد الذي فسره الشيخ القرضاوي بأنه (الرجم حتى الموت ) موضحا أنه لا نص على عقوبة للواط في الإسلام لكنها تتشابه وتقاس على حد الزنا وأصر القرضاوي على الأمر كثيرا بتشجيع من الشيخ حمد بن جاسم رئيس الوزراء القطري والذي سرب الكثير عن فتوى القرضاوي لإحراج مركز الأمير وهو ما جعل الأمير فور توليه الإمارة يصر على جلد الشيخ يوسف القرضاوي بنفسه ولم يتركه إلا عندما إستجدي الرحمة من الأمير الشاب الذي يحتفظ حاليا بسجل مصور لعملية جلد القرضاوي إضافة إلى بعض الكليبات المخلة للشيخ العجوز مع فتيات دون سن الزواج أمده بها جهاز مخابرات عربي كبادرة لحسن النية مع النظام الجديد ،المهم أن الشيخة موزة إستطاعت إحتواء الأمر أو على الأقل نجحت في جعله أقرب للشائعة على الأقل بالنسبة للقطريين
كان لابد أن تجد الشيخة موزة والشيخ تميم طريقة لإسكات الشيخ حمد بن جاسم وهو ما تحقق فعليا عندما إستطاعت أن تزرع أعوانا لها في حاشية نجلته التى ضبطت متلبسة بعد ذلك بممارسة الدعارة مع عدد من الأشخاص وفي لندن أيضا ليغلق ذلك الباب مؤقتا إلى حين تم تصعيد الشيخ تميم ليصبح هو حاكم قطر الجديد لتأتي أولي قراراته بطرد الشيخ القرضاوي من قطر نهائيا لكن الأمير الجديد لم ينس أن يجبر الشيخ القرضاوي على إستجداء الرحمة أثناء جلده له عاريا قبل السماح له بالرحيل بينما شمل أمر الإبعاد عدد من قيادات جماعة الإخوان المقربين من القرضاوي فيما فسره البعض وقتها بأن الشيخ تميم يحاول تصحيح المسار لكن الشيخ تميم طرد عناصر الإخوان من قطر وإحتفظ بعلاقات حميمة مع كوادر الإخوان في مصر وهم من ضمن له أن الشيخ القرضاوي لن يتحدث عن الأمر وإلا فقد حياته لكنهم في نفس الوقت إستطاعوا أن يحافظوا على قدر من الإبتزاز الذي مارسوه وحتى اللحظة على الأمير الجديد الذي أطلق يدهم في قناة الجزيرة وفتح الخزائن القطرية أكثر من أي وقت مضي لتمويل عودة الرئيس المعزول للسلطة لا لشئ إلا خضوعا لإبتزاز نحاول أن نعفيه منه عبر فضحه كاملا في السطور الماضية
ما ذكرناه كان البداية فقط ولدينا المزيد أيها الأمير فإن لم تتوقف إنتظر ما هو أكثر وثق أن ما لدينا أكثر بكثير مما تتوقع قدرتنا على معرفته …إما أن ننشر المزيد عن الكثير من الأمور – وتفصيلا – وإما أن تلجم قناتك الجزيرة وترفع يدك عن مصر دون حرج فقد كشفنا ما كنت تخشي أن يكتشفه البعض

التعليقات