الحراك السياسي

07:19 مساءً EET

ذكرى الانقلاب القطرى … تا ريخ الانقلابات العائلية

أمس و فى مثل اليوم هذا يوم 22 فبراير من عام 1972 قام الشيخ خليفة بن حمد آل ثانى و هو سادس أمير لقطر من مواليد يناير من عام 1932, قد قام الانقلاب ضد أحمد بن على آل ثانى و هو ابن عمه.
حيث أن الشيخ خليفة هو من الابناء للشيخ حمد بن عبد الله آل ثانى, و تم تعيينه فى عهد الشيخ أحمد بن على آل ثانى و لياً للعهد, و هذا فى يوم 22 فبراير من عام 1972, و عن طريق قيادته انقلاب “أبيض” قام بتولى مقاليد حكم قطر.

حيث ان قطر فى عهده قامت بالانضمام إلى جامعة الدول العربية, و فى عام 1981 قامت بالمساهمة فى تأسيس مجلس التعاون الخاص بدول الخليج العربى, و من نفس العام قامت بزيادة الانتاج من خام البترول لها, و فى عام 1991 قامت بتصدير شحنة غاز طبيعى و هى الأولى لها.

و كان من الابناء له هم كالأتى: – أمير دولة قطر السابق.. الشيخ حمد. – وزير البترول و المالية الأسبق.. الشيخ عبد العزيز. – المستشار الخاص للأمير و رئيس الوزراء الأسبق.. الشيخ عبد الله. – مستشار الأمير.. الشيخ محمد. – الشيخ جاسم. و بات يقوم بحكم قطر حتى تاريخ 27 يونيو 1995 حيث أن ابنه الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى قام لالانقلاب عليه و عزله من منصبه.

و من بعدها عاش خارج قطر, و فى عام 2004 عاد إلى قطر مرة أخرى بغرض ليشارك فى جنازة تشييع زوجه من زوجاته. و الأكثر غرابة هو قيام الشيح حمد الابن بعملية اعتقال ما يقرب من 36 و هم من الأنصار لوالده, و الملفت للأنتباه بتكرار نفس العملية و هذا بعد أن مر 23 عام, حيث أن تلك الحجة نفسها هى التى قام الشيخ خليفة بتبريرها لكى يقوم بانقلاب على ابن عمه, حيث قام الشيخ حمد ابنه مدعيا بأنه اتخذ القرار ليقوم بتولى مقاليد الحكم و هذا بغرض أن يحارب الفسااد الذى تفشى فى البلاد لينقلب على والده و هذا بعد أن بات ضعيفاً و ليس لديه القدرة لبناء الدولة الحديثة القطرية. و لكى يتم ضمان عدم التكرار معه لتلك المأساة قام طواعياً و لأبنه من الشيخة موزة زوجته بالتنازل عن العرش للأمير تميم و هذا رغماً عن أنه ليس له اى حق فى أن يقوم بتولى العرش و الاسباب التى تم الإعلان عنها هو التدهور المستمر فى صحة الشيخ حمد.

 



التعليقات