الحراك السياسي

03:19 صباحًا EET

«وول ستريت جورنال» الأمريكية ” غليان داخل وزارة الدفاع الأمريكية بسبب زيارة تميم “

كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، أن هناك حالة غليان داخل وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» من استقبال الرئيس الأمريكى باراك أوباما لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، والذي بدأ أمس زيارة رسمية لواشنطن، ويعتبره القادة الأمريكيون أكبر راع للإرهاب في الشرق الأوسط والعالم.

وأوضحت الصحيفة أن قادة البنتاجون أرادوا معاقبة قطر، وكان هناك مناقشات جادة لسحب القاعدة الأمريكية من قطر أو تخفيض عدد القوات الموجودة بها، وذلك عقابا لأمير قطر والٍأسرة الحاكمة هناك على دعم وتمويل الإرهاب، لكن أوباما هو من رفض الخطة وتراجع عنها.
وتوجد في قطر أكبر قاعدة عسكرية أمريكية جوية في العالم، وهى قاعدة «العديد» في السيلية، ويوجد بها أكثر من ٣٥ ألف جندي، ضعف عدد الجيش القطرى تقريبا، وتعتمد عليها أسرة آل ثانى في حكم قطر ومواجهة أي خطر عسكري أو اضطرابات داخلية، وتوفر القاعدة الحماية للأمير وأفراد الأسرة.
وكشفت الصحيفة أن هناك حالة غضب عارمة بين جنرالات في الجيش لاستمرار قطر في دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم «داعش»، وأكدت مصادر بالمخابرات المركزية الأمريكية «سى آى ايه» إنه جرى رصد أموال قطرية تتدفق على تنظيم داعش بشكل منتظم، وأن هناك رجال أعمال قطريين يدعمون التنظيم الإرهابى بشكل مستمر.
ونقلت الصحيفة عن مسئول بوزارة الخزانة الأمريكية أن قطر لم توف بتعهداتها بتجفيف مصادر تمويل الإرهاب في الشرق الأوسط، وأنهم رصدوا في سبتمبر الماضى إرسال رجل أعمال قطرى لأكثر من ٢ مليون دولار إلى تنظيم داعش الإرهابي، لتنفيذ عمليات إرهابية.
والجدير بالذكر أن تنظيم داعش شن عددا من العمليات الإرهابية ونشط في مصر في تلك الفترة ونفذ العديد من العمليات في سيناء، ولكن أكبرها كان في شهر أكتوبر أي بعد تحويل الأموال بشهر واحد، وكانت عملية الهجوم على معسكر «كرم القواديس» بتقنيات وأسلحة متطورة وأدت لاستشهاد أكثر من ٣٠ جنديا مصريا.
وأكدت الصحيفة أن علاقات الدوحة بداعش تثير استياء الكثير من الخبراء والمحللين والعسكريين الأمريكيين.

التعليقات