عرب وعالم

11:14 صباحًا EET

“الصمصام 5” هى خطة السعودية وباكستان لدخول الحرب البرية ضد الحوثيين

قالت العرب اللندنية، إن الدول العربية المشاركة في “عاصفة الحزم” تتجه نحو الانتقال إلى حرب العمليات الخاصة كمرحلة ثانية من المواجهة مع الميليشيا الحوثية المرتبطة بإيران بعد أن حققت الضربات الجوية أهدافها. وهو ما عكسته المناورات التي تجري غير بعيد عن الحدود اليمنية.

 
وعلمت “العرب” أن هناك وحدتين من القوات الخاصة من دولة خليجية متحالفة على أهبة الاستعداد في حرب العمليات الخاصة، واحدة تتمركز على الحدود اليمنية والثانية في مدينة الطائف السعودية.
 
ويأتي هذا التحرك بالتوازي مع المناورات السعودية الباكستانية التي قال مراقبون إنها تمرين جدي للحرب البرية في اليمن.
وقال خبراء عسكريون إن تفكير قوات التحالف العربي بدخول المرحلة البرية هدفه الأساسي دفع الميلشيا الحوثية إلى التراجع عن استهداف عدن، فضلا عن منعها من اجتياح المحافظات الجنوبية.
 
ولا يستبعد الخبراء أن تفاجئ القوات العربية الحوثيين بفتح المعركة البرية في صعدة مقرهم الرئيسي ما يدفعهم إلى التراجع للدفاع عنه والعودة من ثمة إلى المربع الأول في الأزمة، أي قبل السيطرة على عمران وصنعاء.
 
ودخلت المناورات السعودية الباكستانية “الصمصام 5” يومها الثالث، وذلك في مركز الملك سلمان للحرب الجبلية، بميدان شمرخ شمال منطقة الباحة (جنوب غرب)، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية.
 
ويحاكي التدريب مواقع في اليمن يمكن أن تضطر قوات التحالف العربي لمواجهة الحوثيين فيها على أراضي اليمن، وخاصة بصعدة المقر الرئيسي للميليشيا المرتبطة بإيران، حيث تجمع عتادها العسكري، فضلا عن رمزيتها بالنسبة إليهم.
 
وأوضح مدير تمرين “الصمصام 5” العميد ركن شائح بن عبدالله القرني أن التمرين امتداد لسلسلة من التمارين المشتركة بين القوات البرية السعودية ومجموعة من قوات الدول الشقيقة والصديقة ومن ضمنها باكستان، وذلك لتطوير مستوى الكفاءة لدى القوات العسكرية.
 
وبين أن مراحل التدريبات تشمل التركيز على الحرب في بيئات ذات تضاريس جبلية صعبة وفي عمليات غير نظامية، مبيناً أنه ستشترك أيضاً في عمليات التمرين القوات الجوية السعودية والقوات البرية.
 
وقال العميد القرني إن التمرين سيسهم في تحقيق مجموعة من الاعتبارات المهمة يأتي على رأسها دمج الخبرات بين القوات البرية السعودية والجيش الباكستاني والعمل بروح الفريق الواحد المتجانس.
 
وقال مسؤول حكومي باكستاني إن بلاده سترسل قوات إلى السعودية للانضمام إلى عاصفة الحزم، ما يدعم توقعات سابقة بأن باكستان ستكون جزءا رئيسيا في التحالف السني الذي تقوده المملكة لمواجهة التمدد الإيراني في المنطقة.
 
وأضاف المسؤول “تعهدنا بالفعل بتقديم دعم كامل للسعودية في عمليتها ضد المقاتلين (الحوثيين) وسننضم للتحالف.”
 
وكان وزير الدفاع الباكستاني خواجه آصف أكد أنه إن كان هناك أي تهديد لسيادة السعودية فباكستان ستدافع أياً يَكُنِ الثمن.
 

التعليقات