حوادث

10:06 مساءً EET

مصادر : الاخوان تستنجد بتركيا وقطر لوقف احكام الاعدام

كشفت مصادر مقربة من قيادات جماعة الإخوان أن الجماعة أعلنت حالة الطوارئ بعد صدور أحكام بالإعدام بحق 14 من قيادات الجماعة على رأسهم محمد بديع، المرشد العام للجماعة، فى قضية «غرفة عمليات رابعة»،

حيث أجرى كل من عمرو دراج ويحيى حامد، القياديين بالجماعة، اتصالات بالحكومتين التركية والقطرية لحثهما على التدخل لتخفيف الأحكام.

 

يذكر أن الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة، السبت، تضمن أحكاماً بالسجن المؤبد بحق 37 من أعضاء الجماعة، وجميع الأحكام قابلة للطعن أمام محكمة النقض.

 

وأضافت المصادر، التى طلبت عدم ذكر أسمائها، أن محمود حسين، الأمين العام للجماعة، سيلتقى الرئيس التركى رجب طيب أردوجان خلال ساعات- بعد مثول الجريدة للطبع- لمطالبته بتحركات سريعة لدى المجتمع الدولى فى هذا الشأن.

 

وكلفت الجماعة كلاً من محمد سودان وعبدالموجود الدرديرى، مسؤولى ملف العلاقات الخارجية، بإجراء جولات فى أمريكا وأوروبا ولقاء نواب فى برلماناتهما ومنظمات حقوقية للضغط على مصر لتخفيف الأحكام قبل دخولها حيز التنفيذ.

 

وأبدى محمد الصنهاوى، أحد المحكوم عليهم فى القضية (هارب)، غضبه من الأحكام واعتبرها ظالمة، مشيراً إلى أنه غير متضرر لأنه يعيش فى وضع جيد خارج مصر ويتقاضى راتبه نهاية كل شهر، لكنه حزين فقط على زملائه الموجودين بالسجون.

 

من جانبه قال عمرو عمارة، منسق تحالف «إخوان منشقون»، إن الجماعة مستعدة للتضحية بقياداتها لكنها ستبذل قصارى جهدها لوقف الأحكام من خلال الاتصالات المستمرة بين يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، وحكومة الدوحة، فضلاً عن الجهود الكبيرة التى يبذلها عبدالموجود الدرديرى فى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

التعليقات