عرب وعالم

04:54 مساءً EET

برلمان العراق يعلن رفضه لقرار أمريكا حول تسليح الأكراد

أعلن مجلس النواب العراقى خلال جلسة عقدها اليوم فى بغداد برئاسة رئيس المجلس د. سليم الجبورى رفض القانون الأمريكى الذى أقره مجلس النواب الأمريكى والذى فى محتواه القيام  بتسليح السنة والأكراد بشكل مباشر بعيدا عن الحكومة المركزية إذا لم تف باستيعاب المكونين فى قيادة العراق.. فيما انسحب تحالف “اتحاد القوى” السنى والتحالف الكردستانى من الجلسة اعتراضا على الصياغة.

ووافق المجلس على قرار، ردا على مشروع قرار الكونجرس الأمريكى ، أعلن فيه رفض مجلس النواب العراقى لمشروع قرار الكونجرس الأمريكى بالتعامل مع بعض مكونات الشعب العراقى بعيدا عن الحكومة الاتحادية، واعتبره تدخلا سافرا فى الشأن العراقى وخرقا للقوانين والأعراف الدولية، ونقضا لالتزام الولايات المتحدة فى اتفاقية الإطار الاستراتيجى بضمان وحدة العراق وسيادته واستقلاله.

ودعا المجلس إلى أن تتولى رئاسة مجلس النواب العراقى مخاطبة الكونجرس الأمريكى برفض أى تعامل يخل بسيادة العراق واستقلاله والتدخل فى شئونه الداخلية.. مؤكدا التزام الحكومة العراقية بتوفير الأسلحة والمعدات الضرورية لمواجهة تنظيم(داعش) وتحرير جميع الأراضى العراقية، بما فى ذلك حشد جميع القوات المقاتلة ضد داعش وتعزيزها بالأسلحة والمعدات.

وصوت مجلس النواب بالأغلبية على صيغة قرار مقدمة من قبل “التحالف الوطني” الشيعى للرد على مشروع القانون الأمريكى بشأن تسليح الكرد والسنة فى العراق بشكل مباشر، بعد انسحاب اتحاد القوى والتحالف الكردستانى من الجلسة.

ومن جانبه، اكد النائب محمد الدراجى رفضه لمشروع قرار الكونجرس بالتعامل مع مكونات المجتمع العراقى ورفض أى تدخل أمريكى فى الشئون الداخلية.. فيما شدد النائب احمد المسارى على دعم وحدة العراق واستقلاله، مشيرا إلى عدم إمكانية رفض أى قرار بتسليح العراق.

ولفت النائب على الأديب إلى وجود اتفاق على ثوابت عامة الأمر الذى يفرض على الجميع اتخاذ موقف تجاه تسليح البلد فى ظل عدم الحاجة للمبلغ الذى يتضمنه القرار الامريكى لاسيما مع وجود صفقات أسلحة مع واشنطن ينبغى الإسراع بتلبيتها.. وأبدى النائب خسرو كوران ترحيبه بكل دعم خارجى لتخليص البلد من تنظيم داعش الإرهابي.

وأشار النائب عمار طعمة إلى أن الحكومة تمثل رمز وحدة البلاد مما يفرض الالتزام بان تكون أى مساعدة عبرها.. وحذر النائب ارشد ألصالحى من أن العراق أمام منعطف خطير يتطلب التوحد لمواجهته، مشددا على أهمية اعتماد الطرق الرسمية فى التسليح لمواجهة الإرهاب.

ولفت النائب عبد الرحيم الشمرى إلى أن الولايات المتحدة أزادت أن تخلق فتنة بين مكونات الشعب العراقى فلو كانت صادقة لتم تنفيذ عقود وصفقات التسليح المبرمة.. وقال النائب حبيب الطرفى إن وحدة العراق أمر لا خلاف عليه إلا أن رفض القرار لابد من أن يكون واضحا وقويا..كما طالب النائب قاسم ألأعرجى بان يكون للمؤسسات الدستورية الاتحادية دور إلى جانب الحكومة التى تراقب تسليح العراق.

يذكر أن مشروع القانون الذى تم تمريره من مجلس النواب الأمريكى يتعلق بمساعدات أمريكية تقدر بنحو 715 مليون دولار إلى بغداد بشرط تمثيل الكرد والسنة والأقليات الأخرى، أو تقديم السلاح والمساعدات مباشرة لقوات البيشمركة الكردية والعشائر السنية وليس عن طريق الحكومة المركزية فى بغداد.

من جهة أخرى، اكد النائب غازى فيصل الكعود – فى بيان خلال الجلسة- أن أهالى الأنبار تعرضوا إلى القتل والتهجير من قبل داعش، وان الأنبار مرت بسنوات عجاف فى ظل نقص الغذاء والدواء والسلاح، لافتا إلى وجود قرارات وإجراءات أمنية تعيق دخول النازحين.

ونوه إلى أن عشيرة “البو نمر” وقفت إلى جانب الجيش العراقى من أبناء المحافظات الوسطى والجنوبية، مستنكرا استهداف بعض أبناء العشيرة من النازحين ومنازلهم فى بغداد.. وناشد المرجعيات الدينية بالدعوة لحماية النازحين والحكومة بالتحقيق فى العمليات التى استهدفت النازحين إلى بغداد من جماعات مسلحة.

وفى معرض رده على البيان شدد النائب حاكم الزاملى رئيس لجنة الأمن والدفاع على أن اللجنة تابعت من خلال الاتصال بقيادة عمليات بغداد تفاصيل المعلومات التى تخص الحوادث التى تعرض لها النازحون.. مؤكدا أن هذه الحوادث التى جرت غير مقبولة مطلقا ويقف وراؤها تنظيم (داعش) الإرهابي.. مؤكدا أن الحكومة ليس لها نهج ضد النازحين مطلقا.

ولفت سليم الجبورى إلى أن مشروع قانون المحكمة الاتحادية العليا بات جاهزا للتصويت بناء على ما أكدته اللجنة القانونية.. مشيرا إلى أن هيئة الرئاسة تحث النواب بالحفاظ على مستوى الحضور المكثف للجلسات، وقال: إن الرئاسة ستختار الوقت المناسب لعرض مشروع القانون على التصويت.

وفى مستهل الجلسة، ألقى النائب جاسم محمد جعفر بيانا باسم لجنة الشباب والرياضة ناشد فيه رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم جوزيف بلاتر برفع الحظر عن الملاعب العراقية المفروض منذ اكثر من 25 سنة.. داعيا بلاتر للحضور إلى بغداد والاستجابة إلى المطالب الشعبية وتقوية العلاقات بين الشعب العراقى ، لافتا إلى أن الحظر يكلف العراق مبالغ طائلة عند إقامة المباريات فى الدول الأخرى..وأكد الجبورى دعمه للجنة والوقوف إلى جانبها فى مناشدة دول العالم برفع الحظر عن الكرة العراقية.

كما تلت لجنة الأوقاف والشؤون الدينية بيانا هنأت فيه العالم الإسلامى عامة والشعب العراقى خاصة بمولد الإمام على بن أبى طالب (ع) بالتزامن مع حلول ذكرى مرور 14 قرنا على اتخاذ الكوفة عاصمة لدولة الخلافة الراشدة.. مشيرا إلى أن الإمام على طبق العدالة الحقة فى الحكم وشرع من الكوفة أصول قتال الخوارج .. لافتا إلى أن المرجعية سارت على نهج الإمام على بقتال خوارج العصر بعد فتوى الجهاد الكفائى فى قتال تنظيم داعش الإرهابي، بالإضافة إلى تأكيدها على رفض قرار الكونجرس الأمريكي.

ووافق المجلس على صحة عضوية النائبين مشعان الجبورى وحمدان محمد شبلى بعد الطعن المقدم ضدهما.. وأجرى مجلس النواب القراءة الثانية لمشروع قانون المجمع العلمى العراقى والمقدم من لجان التعليم العالى والبحث العلمى والقانونية والثقافة والإعلام، ويعد المجمع من أعرق المؤسسات العلمية فى العراق حيث يتجاوز عمره 60 عاما، وكان على مدى تاريخه من يتولى رئاسته بمنصب وزير.

التعليقات