مصر الكبرى

09:47 صباحًا EET

بالصور بدء فعاليات موكب ودورة سيدي ابي الحجاج الاقصري

انطلقت  دورة  مولد سيدى أبى الحجاج الأقصرى منذو قليل   بمشاركة الدكتور محمد بدر  محافظ الأقصر والالاف المواطنين الذين تحركوا فى موكب شعبى

ودينى وتراثى حاشد انطلق الموكب من أمام مسجد وساحة سيدي أبى الحجاج الاقصرى طائفين بين شوارع وميادين الأقصر يذكرون الله وينشدون الأناشيد الدينية ويرتلو ن القرآن الكريم ويلعبون لعبة التحطيب والرقص بالعصا التي عرفها المصريين القدماء منذ آلاف السنين ،وكذلك الرقص بالخيل وركوب الجمال التي تحمل توابيت من القماش المزركش ، تتبعهم  عربات تحمل أصحاب المهن المختلفة كل يمارس عملة فوق هذه العربة من النجارين والطحانين وغيرهم فى مشاهد تمثيلية هزلية وكرنفال شعبي وفني مثير للدهشة ، وفى تقليد تشهده الأقصر كل عام طوال اكثرمن  ثمانية قرون مضت ،

وهى الاحتفالات التى تحييها الأوساط الدينية والصوفية والشعبية وتحمل طابعا خاصا وعادات وتقاليد وموروثات ترجع إلى العصور الفرعونية ومأخوذة من طقوس احتفال المصريين القدماء بالإله آمون،وذلك بحضور قرابة المليون شخص يخرجون إلى ساحة مسجد سيدي أبى الحجاج الاقصرى ويتحركون منها طائفين بين شوارع وميادين الأقصر  الشوارع والميادين مصري يذكرون الله وينشدون الأناشيد الدينية ويرتلو ن القرآن الكريم ويلعبون لعبة التحطيب والرقص بالعصا التي عرفها المصريين القدماء منذ آلاف السنين ،وكذلك الرقص بالخيل وركوب الجمال التي تحمل توابيت من القماش المزركش ،ومن ملامح احتفالات مولد وموكب سيدي أبو الحجاج الاقصرى هو المركب الذي يجره الآلاف ويطوفون به شوارع المدينة التاريخية يتبعه عربات تحمل أصحاب المهن المختلفة كل يمارس عملة فوق هذه العربة من النجارين والطحانين وغيرهم فى مشاهد تمثيلية هزلية وكرنفال شعبي وفني مثير للدهشة ،

كل ذلك جرى فى صورة كاملة لما كان يجرى فى عيدي الوادي وأويت الفرعونيان اللذان كانت تشهدهما الأقصر فى عصور الفراعنة … فهنا وقبل ثلاثة آلاف عام وبعد انتهاء موسم الحصاد وجني العنب في الشهر الثاني من فصل الفيضان.. تدق الموسيقى وترتفع الأعلام والبيارق وتنطلق أصوات الأبواق مؤذنة ببدء مهرجان آمون، وتلبس مدينة الآلف باب أثواب العرس ويتوافد الآلاف من كل مصر إلى طيبة ليشهدوا رحلة الإله آمون العظيم رب الأرباب من معبده الكبير في الكرنك إلى حريمه في معبد الأقصر، حيث يقضي أحد عشر يوماً المخصصة لخروجه في عيد ” أوبت الكبير” هاهو الموكب المقدس يخرج من بهو الأعمدة ساحات الكرنك الرحيبة يتصدره موكب مهيب رهيب، الكهنة بتراتيلهم المقدسة يحملون على المناكب ثلاثة زوارق تحمي تماثيل آمون وزوجته، ” موت ” وابنهم ” خوفو”.

ذلك الثالوث المقدس الذي سيطر على العقيدة المصرية القديمة منذ الأسرة الثانية عشر وامتد تأثيره في الفكر اللاهوتي لعقائد البطلمية والرومانية. وخلف الموكب تتهاوى راقصات المعبد بملابسهم الحريرية الهفهافة ورقصاتهم التعبيرية على أصوات مغنيات آمون ثم يأتي موكب الأمراء والكبراء ..

التعليقات