عرب وعالم

03:54 مساءً EET

الدافع الحقيقى وراء ارتكاب جريمة قتل “صحفيي فيرجينيا”؟!

أرسل فيستر لي فلاناجن، منفذ جريمة قتل صحفيين أمريكيين، أمس الأربعاء، خلال بث مباشر على الهواء في فرجينيا، والذي يبلغ من العمر41 عامًا، بيانًا لشبكة “إيه بي سي نيوز” التلفزيونية الأمريكية، يكشف فيه عن سبب ارتكابه لتلك الجريمة، وذلك جراء معاناته من العنصرية والعداء ضد المثليين.

وأوضحت الشبكة الأمريكية، أنها تلقت الفاكس “بعد حاولي ساعتين” من عملية إطلاق النار، التي أودت بحياة صحفيين في محطة التليفزيون المحلية “دبليو دي بي جاي 7″، وقد نشرت مقاطع مقتضبة منه وملخصا عن محتواه على موقعها الإلكتروني.

وورد في الملخص، أن مطلق النار أوضح أنه عانى من التمييز والتحرش الجنسي والمضايقات في العمل، وأنه تعرض لهجمات من رجال من السود، ونساء من البيض، وروى أنه تعرض للهجمات لكونه أسود ومثلي الجنس.

وكتب فلاناجن: “ما جعلني أفقد صوابي هو المجزرة في الكنيسة، حين قام ديلان روف المناصر لعقيدة تفوق العرق الأبيض بإطلاق النار، في 17 يونيو، داخل كنيسة عمانوئيل التاريخية في تشارلستون؛ ما أسفر عن مقتل تسعة مصلين سود، في أسوأ مجزرة عنصرية في التاريخ الحديث للولايات المتحدة”.

ويذكر أن المنفذ قام بإطلاق النار من مسافة قريبة على المراسلة في قناة “دبليو دي بي جاي” أليسون باركر، والتي تبلغ من العمر 24 عامًا والمصور التلفزيوني آدام وورد، والذي يبلغ من العمر 27 عامًا، أثناء إجراء مقابلة تلفزيونية على الهواء مباشرة.

التعليقات