الحراك السياسي

01:14 مساءً EET

«الإخوان» تهدد بـ «ثورة مسلحة» رداً على أحكام الإعدام

أعلن تنظيم الإخوان النفير العام بجميع قواعده التنظيمية، استعداداً للرد على إحالة أوراق محمد بديع، المرشد العام للتنظيم، إلى فضيلة المفتي، وذلك من خلال الدخول في اعتصامات مفتوحة في الميادين ومحاصرة أقسام الشرطة ونوادي القضاة، وإعلان “ثورة إسلامية مسلحة” اعتراضاً على الحكم.

وأكد  محمد فرج، كادر شاب في الإخوان: “التجربة أثبتت أن محاصرة أقسام الشرطة حين جرى اعتقال الأخوات، كان يأتي بنتيجة إيجابية، وكان يجرى الإفراج عنهن في الحال دون أية مقاومة من الداخلية، وبناءً عليه يجب على الإخوان الدخول في اعتصام مفتوح في المحافظات، وإعلان النفير العام من أجل إجبار القضاء على التراجع عن إعدام الإخوان والمرشد العام لهم”.

ومن جانب آخر  قال علي خفاجي، أمين لجنة الشباب بحزب الحرية والعدالة الهارب لقطر، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: ” لو كنت صاحب قرار لأعلنت النفير العام داخل الجماعة لتحرير الـ٥٢٩ والـ٦٨٣ اللي خدوا إعدام، مهما كلفنا ذلك من تضحيات، طالما كده ميتين وكده ميتين، لن نموت في صمت”.

يذكر أن  محكمة جنايات المنيا أصدرت حكماً بإحالة أوراق 683 متهماً إلى المفتي، بينهم المرشد العام للإخوان، في قضية مركز شرطة العدوة، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم، في حين أيدت الحكم بالإعدام على 37 متهماً في القضية الأولى التي حكم فيها بالإعدام على 528 من أعضاء التنظيم، فضلاً عن الحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة على باقي المتهمين، بحسب ما أوردت صحيفة الوطن المصرية.

التعليقات