عين ع الإعلام

12:31 مساءً EET

السيسى ومرسى وجها لوجه على الفيس بوك

عرض نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر» مقارنة بين إجابات الرئيس السابق محمد مرسي، والمرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة المشير عبد الفتاح السيسي، على الأسئلة التي وجهت لهم خلال فترة الدعاية الانتخابية الحالية والماضية التي سبقت انتخابات عام 2012.

 

وأبرز النشطاء سؤال وجه إلى كلاً من مرسي والسيسي حول كيفية التعامل مع أزمة انقطاع الكهرباء المتواصلة، حيث كانت إجابة الأول مرتكزة على استخدام الطاقة النووية، أما الثاني أعتبر أن الحل الأمثل يتمثل في استخدام المواطنين «اللندات الموفرة».

 

وأوضح النشطاء أن مرسي أكد أنه سيتعامل مع مشكلة الخبز بزيادة انتاج القمح واستئجار أجزاء من الآراضي الزراعية في السودان وأثيوبيا لتوفير المياه ثم فصل الإنتاج عن التوزيع لمنع تهريب الدقيق.

 

من ناحيته، أعتبر السيسي أن الحل الأمثل لهذه المشكلة يتمثل في قيام كل مواطن بتوفير رغيف وتقطيعه إلى أربعة أجزاء، على حد وصف النشطاء.

 

أما فيما يتعلق بمشكلة نقص العملة الأجنبية، قال السيسي – وفقاً لما ذكره النشطاء – غنه سيأخذ من كل مغترب مصري في الخارج 10 دولارات، بينما أعلن مرسي عن رفع رسوم السفن الأجنبية بقناة السويس.

 

ورأى السيسي أن شراء ألف سيارة للشباب في سوق العبور أنسب وسيلة لحل مشكلة البطالة التي يعاني منها الملايين من أبناء مصر، في الوقت الذي أعتمد مرسي على المشروعات متناهية الصغر، فضلاً عن مشروع محور قناة السويس، وفقاً لما أعلنه النشطاء.

 

وبخصوص الاتفاقيات الدولية، كشف السيسي عن أنه سيلتزم حال وصوله إلى سدة الحكم في مصر بجميع الاتفاقات التي وقعت في عهد الرؤساء السابقين والتي ستوقع في عهده، ضارباً مثال بإتفاقية كامب ديفيد مع الجانب الإسرائيلي، بينما أشترط مرسي إلتزام الكيان الصهيوني باتفاقياته أولاً مع القاهرة.

 

جدير بالذكر أن السيسي أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها يومي 26 و27 من مايو الحالي، في  الوقت الذي يحاكم فيه مرسي على ذمة العديد من القضايا الجنائية والتخابر مع دول أجنبية في أعقاب القبض عليه بعد عزله في 3 يوليو من العام الماضي.

التعليقات