عين ع الإعلام

01:56 مساءً EET

القرموطي: اشتغلت في محل عصير قصب.. وزوجتى رفضت عملي بالتمثيل

في حلقة خاصة ومميزة اتسمت بالتلقائية وخفة الظل استضافت الإعلامية منى الشاذلي الإعلامي المثير للجدل جابر القرموطي في برنامج معكم حيث قام الإعلامي جابر القرموطي بدخول الإستوديو، وهو يحمل أنبوبة بوتاجاز وقال إنه عمل في السابق في توزيع الأنابيب مايقرب شهر ونصف الشهر دون إخبار والده.

وأضاف أنه في بداية عمله كمقدم برامج كان يقرأ كل ماينشر في المطبوعات، وكان مخصص له الحديث في بداية البرنامج فقط، ولمدة 7 دقائق وترك باقي الوقت لتعليق الضيف على الأخبار علما بأن مدة البرنامج 45 دقيقة وأكد أنه في الفترة الاخيرة يحاول ترجمة الحالة الصحفية وتوصيلها للمشاهد في أبسط صورة وهذا ليس لجوءا للتمثيل أو ماشابه وانما الهدف إيصال الخبر الصحفي بأبسط صورة.

وصرح خلال حواره أن أحد الفنانين عرض عليه التمثيل في العام الماضي وزوجته رفضت عمله بالتمثيل وانه لا يريد العمل كممثل وذكر أنه من قرية بمحافظة ميت غمر وانه كان يقطع مسافة طويلة جدا وهو صغير لإحضار الجرائد لأحد أقاربه وداعبته الإعلامية مني الشاذلي بخفة ظل معلقة على حديثه عن قصر قامته ان الموضوع ليس طول قامة وانما ثقافة.
واضاف الاعلامي جابر القرموطي انه كان طويل القامة حتي وصل دخوله الصف الثاني الإعدادى وعندما دخل الصف الثالث اكتشف أنه أقصر طفل بالفصل أطول منه وبذلك فقد هيبته في الصف الثالث الإعدادى واستطرد حديثه عن شراءه للجرائد لافتا أنه كان يتفحص الجرائد اثناء عودته بها وانه كان يتجرأ ويسأل عمه الذى أحضر له الجرائد عن تعليقه علي ماينشر وكان يجاوبه وبهذا بدأ الاهتمام بالجرائد وماينشر فيها.

وأضاف أن التليفزيون المصرى في الماضي كان يقوم بعمل يوم مفتوح وكان يوم الأحد والتليفزيون لم يكن منتشرا وقتها بالقرية التي يقيم بها وأنه كان بمثابة دليل للأفلام التي ستذاع يوم الأحد فكل القرية كانت تسأله عن موعد الفيلم في اليوم المفتوح لأنه الوحيد بالقرية الذى يواظب علي قراءة الجرائد وقراءة الأفلام التي ستذاع علي مدار الإسبوع واضاف خلال حواره انه عمل في عدد من الحرف وكان سبب هذا جزء كبير منه للتسلية وجزء للحصول علي المال.
وأشاد بوقوف شقيقه الي جانبه وانه لم يبخل عليه بشيئ لافتا أنه عمل بـ “عصارة قصب” وانها كانت العمل المفضل لديه لأن التعامل الإنساني بها كان أكثر من أى عمل اخر وعند معرفة شقيقه بهذا قام بتعنيفه كما انه قام بالعمل في مزرعة دجاج ينقل فضلات الدجاج.

وصرح خلال حديثه أن المهندس نجيب ساويرس رئيس مجلس إدارة مجموعة قنوات اون تي في قال إن جابر القرموطي ماينفعش كمذيع ولكنه رجل لا يملي عليه أحد ماذا يفعل يقول رأيه دون إملاء وكان وجهة نظر المهندس نجيب ساويرس انني شخص خجول لا يصلح للظهور كمذيع وعن عمله كمذيع وفي أول يوم لاقي صعوبات بتعامله مع برديوسر البرنامج لأنه لا يعرف طبيعة عمل البرديوسر فكان يوافق علي أى طلب يطلبه البرديوسر منها حلاقة شاربه وعدم الظهور بالنظارة.
وأضاف أنه طوال فترة عمله بالعمل الإعلامي لم يندم على شيء قاله او فعله ولكن ماكان يقلقه خلال عمله او في التقارير التي يقدمها كبائع الفول او عامل النضافة من مردود هذا علي الناس رغم انه تعلم اشياء انسانية من تلك الاعمال كعمله عامل نظافة وانه رأى معاناة عمال النظافة واصاباتهم واكد اننا لا يوجد مايسمي احترام للمهنة.

وفي ختام الحلقة قام الاعلامي بفتح كيس كان يحمله وبفتحه للجمهور وجدوا “طينا” من قريته ووجه رسالة للرئيس القادم وللمواطنين أنه إذا لم نهتم بهذا الطين وقمنا بتعميره بدون تزييف او تزوير فهو لا يصلح بأن يكون رئيسا للجمهورية، ونحن لن نصلح بأن نكون مواطنين وانه يحمل قطعة الطين هذه ويحتفظ بها لأنه اذا اتيح له مقابلة رئيس الجمهورية القادم سيعطيها له ويقول ان هذا الطين جف من قلة المياه واتمني ان يفهم الرسالة وهذا اقل تعبير عن حال مصر.

التعليقات