فن

11:10 صباحًا EET

جوائز مهرجان «كان» السينمائي لعام 2014

اختتم مهرجان كان السينمائي الذي انطلق في 14 مايو الجاري، وفاز فيلم “نعاس الشتاء” للتركي نوري بلجي جيلان بالسعفة الذهبية في النسخة 67 من مهرجان كان السينمائي، وأهدى المخرج الجائزة لشباب تركيا وخصوصا لمن مات منهم في المظاهرات وسلمه الجائزة الثنائي كنتين ترنتينو وايما تورمن بعد 20 عاما على فوز ترنتينو بالسعفة الذهبية عن فيلم “بولب فيكشون”.

واتسمت مشاركة بلجي جيلان هذا العام بطابع سياسي منذ حضوره عرض فيلمه قبل بضعة أيام حيث صعد الفريق درج قصر المهرجانات المغطى بالبساط الأحمر حاملين على بدلاتهم شارة الحداد على عمال المناجم الذين قضوا في حادثة هزت تركيا في الفترة الأخيرة.

 

جوليان مور وتيموتي سبال يفوزان بجائزتي التمثيل:.

وفازت الأمريكية جوليان مور بجائزة التمثيل عن دورها في فيلم “خريطة النجوم” للمخرج الكندي ديفيد كروننبرغ الذي يبحث انحطاط عالم هوليوود ليسحقه أكثر. والفيلم عبارة عن لعبة كبيرة تعكس زيف هوليوود، فيركز كروننبرغ عدسة مجهره على كل السيئات من جشع ونرجسية وسادية وكل الغرائز التي تطلق لها العنان في عاصمة السينما. فتظهر هوليوود كتراجيدية مضحكة تجتمع فيها أغلب الفانتازما المحيطة بها.

أما جائزة التمثيل للرجال فحازها البريطاني تيموتي سبال عن دوره في فيلم “السيد تورنر” للبريطاني مايك لي. ولعب الممثل الكبير تيموتي سبال الدور ببراعة كبيرة. وأبدع في استحضار واقعية مذهلة في ذكر تفاصيل عن حياة رسام من القرن التاسع عشر وكان غليظ الملامح، فظ السلوك. فإلى جانب إهماله لأطفاله وزوجته، تعددت مغامرات تورنر الجنسية حتى لم نعد نفرق بين أسلوبه الخشن في أكله الخنزير ولمسه أرداف النساء. لكن بفضل سيرة هذا الرسام الأحمر الوجه الكبير الأنف، دخلنا في عالم إنكلترا وهي تسير نحو ثورتها الصناعية.

هكذا يسدل الستار على مهرجان كان 2014 الذي تميز برئاسة امرأة، جين كامبيون، للجنة تحكيم غلبت عليها النساء بعضوية خمسة منهن إلى جانب أربعة رجال. وكانت الخيبة كبيرة للمخرجين الفرنسيين الذين شاركوا بعدد كبير في المسابقة على غرار برتران بونيلو وأوليفيه أساياس وهازانافيسيوس. وبالطبع خابت آمال الجمهور العربي بعدم فوز الموريتاني عبد الرحمن سيساكو بأي جائزة عن فيلم “تمبكتو”…

وتتوسط عالم “النجوم” في الفيلم ممثلة لم تكف تتقدم في السن وغليلها من الشهرة لم ينطفئ فعوضت فيها “الأنا” كل حس أخلاقي، مع أداء باهر لجوليان مور.

جائزة لجنة التحكيم بالتساوي لدولان وغودار:.

والمفاجأة الأخرى لجوائز اليوم كانت جائزة لجنة التحكيم التي فاز بها بالتساوي الكندي كزافييه دولان عن فيلم “أمي” و”وداعا للغة” لجان لوك غودار.
 ويبلغ دولان من العمر 25 سنة، في حين يعتبر الفرنسي السويسري غودار أحد عمالقة السينما، فكان إهداء جائزة لجنة التحكيم لكليهما رمزا قويا يرمي جسرا بين أصغر المخرجين وعميدهم فيبرهن عن حداثة الاختيار.

والجائزة الكبرى لأفضل فيلم تختلف عن السعفة في كونها تعبر عن رأي لجنة التحكيم الخاص ولا تخضع بالضرورة للمعايير السينمائية العامة.

ما الجائزة الكبرى فهي ثاني أهم جوائز المهرجان فمنحت لفيلم “العجائب” للإيطالية أليس روهفاشر وهي إحدى الإمراتين الوحيدتين المشاركتين في المسابقة الرسمية نحو السعفة الذهبية، ويتطرق “العجائب” إلى مسألة الطفولة والبراءة وعلاقتها بالعالم الخارجي وبرؤية الكهول عبر قصة عائلة من أربع بنات يربين النحل مع والديهن في قرية نائية. وتستقبل العائلة ولدا منحرفا ومنزويا لمحاولة إدماجه مجددا في “الخلية” العائلية، وعلى غرار “بنت على بابي” تميز فيلم “العجائب” برقة ودقة كبيرتين في تناول أبعاد التفكير الثاقب بشأن الإنسان في ضعفه وقوته.

وفاز الأمريكي بينيت ميلر بجائزة الإخراج عن فيلم “صياد الثعالب” الذي يسبر أغوار عالم الرياضة القاتم. واستلهم بينيت قصته من جريمة هزت أمريكا عام 1996 بعد أن قتل الميلياردير جون دوبون البطل الأولمبي السابق في المصارعة ديفيد شولتز. وحاول الميلياردير الاستحواذ على روح الرياضي التي تنقصه رغم ثروته الطائلة فأسكنه أراضيه وكلفه بتدريب فريق “صياد الثعالب” الذي يموله، وقاده عجزه عن إرضاخ شولتز بأمواله إلى تصفيته.

وفاز الروسيان أندريه زفيازينتشيف وأوليغ نجين بجائزة السيناريو عن فيلم “لفياتن” الذي يسرد قصة عمدة قرية في روسيا يحاول افتكاك أرض ميكانيكي بسيط. ويحلل الفيلم عالم الفساد والسياسة تقابلهما الديانة.

التعليقات