ثقافة

06:26 صباحًا EET

معرض «شهود» للفنان وليد طاهر بجاليري مصر

يعرض الفنان التشكيلي والكاريكاتيري وليد طاهر مجموعة من أحدث أعماله الفنية في معرض بعنوان “شهود” يفتتحه في تمام الساعة السابعة من مساء الأربعاء 4 يونيه بجاليري مصر بالزملك بحضور الفنان محمد طلعت مدير الجاليري ولفيف من الفنانين والكتاب ورواد القاعة.

يتضمن المعرض بجانب مجموعه رائعة من لوحات الاكريليك سيستمر عرضها لمدة شهر، دراسة نقدية مطولة للدكتور شاكر عبدالحميد يٌقدم خلالها للجمهور قراءة واعية ومتعمة لأعمال المعرض وفلسفته في نسقٍ أدبي سلس غاية في الإمتاع.

من بين ما قاله ” عبدالحميد ” عن المعرض : ” في هذه الأعمال حالة خفية من التهكم والسخرية الباطنية، نوع من التحريف والتشويه للأشكال، وثمة نظرة نقدية متفكهة متهكمة ساخرة ومنتقدة انعكست بطرائق عدة على الأوزان المعطاة للتكوينات والأشكال والشخصيات ورموزها، وتجسد أيضا فى موهبة وليد طاهر الخاصة التي تجمع فى مزيج مدهش بين التعبير الصارم الدقيق المنضبط وبين الروح الجزلى المرحة المحلقة المتحررة التى استمدها من عالم الكاريكاتير وجسدها فيه أيضاً”.

وذكر أيضاً : ” هكذا تتجمع هذه الشخصيات والتكوينات والانفعالات والحالات كلها فى أعمال وليد طاهر كي تشير إلى مصر وما جرى فيها، وما طرأ عليها من مشاهد، وكيف كان حال “شهودها”، وأيضا أنه ومهما ظن المتربصون بها أنها ساكنة أو صامتة أو خائفة، فإنها تكون، ودائما، مستجمعة لوثوب”.

يذكر ان وليد طاهر .. تخرج من كلية “فنون جميلة ” قسم ديكور عام1992، حالياً رسام صحفي بجريدة الشروق وكاتب ورسام كتب أطفال والمدير الفني لدار الشروق، وهو من الفنانين المهتمين اهتماماً خاصاً بكتب الأطفال، كما سبق له العمل في جريدة الدستور، وجريدة نهضة مصر، منظمة اليونسيف، منظمة الصحة العالمية، مركز التنمية والنشاطات السكانية CEDPA، هيئة المعونة الأمريكية، وزارة التربية والتعليم، الركز القومي لثقافة الطفل، وشركة كرمة للإنتاج الإعلامي. ونال العديد الجوائز من بينها : الجائزة الأولى في مسابقة المجلس المصري لكتب الأطفال للمحترفين عن رسم كتاب البطيخة عام 1999، الجائزة الثانية في مسابقة المجلس المصري لكتب الأطفال للمحترفين عن رسم كتاب وتأليف كتاب صاحبي الجديد 2001، جائزة شرفية من معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال عن تصميم ورسم كتاب لصوص وحرامية عام 2002، الجائزة الأولى في فرع الكاريكاتير في مسابقة نقابة الصحفيين عام 2004.

 

التعليقات