محليات

12:20 مساءً EET

القومي للبحوث: تطوير التعليم لايتم بقرار وزارى او مؤتمرات صحفية

قال الدكتور محمد عزت عبد الموجود احد اعضاء المركز القومى للبحوث لابد ان نؤمن بان كل مافى العملية التعليمية قابل للتقويم والتشخيص لان كل شئ فى العملية التعليمية يؤثر ويتأثر .

واكد عبد الموجود خلال كلمته بالمؤتمر الدولى للمركز القومى للبحوث التربوية والتنمية المنعقد الان بدار الضيافة بجامعة عين شمس  على ضرورة ان يكون المتعلم هو بؤرة الارتكاز فى العملية التعليمية  وذلك من خلال طرح عدة اسالة والاجابة عليها اهمها هل هم يتعلمون حقا ام لا؟ وكيف يتعلمون؟
ولذلك اؤؤكد ان تحسين العملية التعليمية لايكون من خلال القرارات الوزارية والمؤتمرات الصحفية.

واوضح عبد الموجود ان هناك ضوابط مهمة تحكم العملية التعليمية اهمها ان تقوم عليها مجموعة من القيادات الواعية والمؤمنة بتطبيق الاستراتيجيات التى لاتهتم بتيسير الامور اليومية وانما تتطلع الى المستقبل.

وعرف عبد الموجود الوزير الاستراتيجى بانه هو الذى لا ياخذ القرار منفردا ولكنه يؤمن بمبدأ المشاركة فى اتخاذ القرار.

كما اكد عبدالموجود على ان التمويل ليس هو الاساس فى تطوير العملية التعليمية اى ان التمويلة وسيلة وليست غاية ،وعلينا قبل ان نتحدث عن كيفية الحصول على التمويل معرفة كيف سنصرف هذا المال.

قال  عبد الموجود اتمنى ان يكون التعليم بالافعال وليس بالاقوال لان اصلاح التعليم ظاهرة حضارية من الدولة التى تسعى لاصلاح التعليم داخلها.

واضاف  ان الدولة التى تسعى لتطوير التعليم هى دولة حضارية لانها قد ادركت دور التعليم فى التقدم والرقى والنهوض بالمجتمع “فاذا اردت ان تضعف دولة اضعف تعليمها”.

واعرب عبد الموجود عن استياءه  لاختلاط بعض المفاهيم والعمليات داخل منظومة العملية التعليمية.

واكد عبد الموجود ان هناك مجموعة من الضوابط الاساسية التى يجب ان تتوافر لاصلاح العملية التعليمية .اولها لابد ان ندرك ان مفهوم اصلاح التعليم يتلخص فى انه عملية مستمرة تهدف الى اصلاح مستوى التعليم ،اى ان اصلاح التعليم ليس حدثا موسميا وانما هو عملية مستمرة ومتكاملة .

واشار عبد الموجود الى ان عملية اصلاحالتعليم لابد ان تشمل كافة عناصر المنظومة اى ان يشمل اصلاح التعليم بكافة مستوياته بدءا من رياض الاطفال وحتى الدراسات العليا

التعليقات