عرب وعالم

06:57 مساءً EET

هيلارى كلينتون: بيل “مدمن جنسيا”

قالت كاتبة أمريكية فى كتاب لها يصدر قريبا إن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، هيلارى كلينتون، كشفت فى مقابلة جرت معها بعد عام على الفضيحة الجنسية التى تورط بها زوجها الرئيس الأسبق، بيل كلينتون، مع المتدربة بالبيت الأبيض آنذاك، مونيكا لوينسكى، عن وجود “إدمان جنسى” لدى زوجها ناتج عن تعرضه لانتهاكات فى طفولته.

وأشارت مقتطفات من كتاب سينشر رسميا نهاية أغسطس المقبل، يحمل عنوان “الحب مورغنثاو وأنا” للصحفية لوسيندا فرانكس، الفائزة بجائزة بولتزر للصحافة، إلى أن كلينتون أدلت بتلك المعلومات فى مقابلة مع فرانكس جرت عام 1999، بعد سنة على فضيحة زوجها.

ونقلت فرانكس عن كلينتون قولها آنذاك: “لقد تعرض (زوجها الرئيس الأسبق) للاستغلال، وعندما تقوم أم بأعمال كهذه فستترك تأثيرها للأبد”.

وتضيف كلينتون فى المقابلة التى لم تُنشر آنذاك: “لن أدخل فى التفاصيل، ولكن ما يمكننى قوله هو أنه عندما يتعرض الأطفال لذلك يشعرون بالرعب ويبحثون فى كل اتجاه عن الأمور السيئة التى شاهدوها فى ذويهم”.

ولا توضح فرانكس فى كتابها طبيعة الانتهاكات التى تعرض لها كلينتون فى طفولته، مضيفة أن “السيدة الأولى السابقة رفضت تقديم المزيد من التفاصيل” ولكنها تؤكد أن هيلارى كلينتون ذكرت بأن زوجها “يعانى حالة من الإدمان الجنسى” بسبب ما تعرض له فى طفولته، وأنها لم تكتشف ذلك قبل زواجها منه.

وقد أثار نشر فرانكس للنص الكامل للمقابلة حفيظة مجلة “تولك” التى كانت الصحفية تعمل لديها، بسبب عدم نشرها لكل حديث كلينتون آنذاك، وقد دافعت الصحفية عن نفسها، فى رد لـCNN بالقول: “الاستغلال ليس تصرفا محددا، بل قد يشمل العديد من الممارسات المختلفة الشدة، وبكل الأحوال فالمتحدث لم يكن كلينتون نفسه، وإنما زوجته”.

وتابعت فرانكس بالقول إن المقاطع التى نشرتها فى السابق تتعلق بالخلاف الدائر بين والدة كلينتون وجدته حول حضانته، مضيفة أنها مازالت مقتنعة بصوابية الخيار الذى اتخذته.

التعليقات