كتاب 11

12:42 مساءً EET

تأملوا الصورة معى

رجائى من كل قارئ لهذه السطور أن ينتبه إلى معنى أن يستجيب رئيس حكومتنا، المهندس إبراهيم محلب، لكلمات كتبتها فى هذا المكان، فيقرر بعدها تحويل 70 فداناً من أرض مطار إمبابة إلى حديقة عامة ممتدة، وممتلئة بالمدارس والملاعب فى كل ركن من أركانها.

الفكرة هنا ليست أن الرجل استجاب لشىء طلبته أنا، وألححت عليه مراراً، بامتداد سنوات، فلو جاءت استجابته لكاتب آخر سواى، لكنت قد شعرت بالبهجة نفسها، ولكن الفكرة أن استجابة من هذا النوع تعطيك عدة مؤشرات إيجابية فى مجملها، لابد أن نلتفت إليها بكامل وعينا، لأننا أحوج الناس لها.

 

تعطيك مؤشراً على أن رئيس الحكومة، رغم جبال الهموم العامة التى تحيط به من كل جانب، قادر على أن يختلس وقتاً يطالع فيه جرائده، ثم لا يجد أى مانع من التفاعل الفورى مع أى فكرة يراها لصالح البلد وأهله.

 

تعطيك مؤشراً على أن رئيس الحكومة يظل من أنصار الخضرة والشجر، بمعنى أو بآخر، وإلا ما كان قد قرر تغيير التخصيص بالنسبة لـ70 فداناً، من استغلال استثمارى كان مقرراً لها، إلى استغلال حضارى بما لهذه الكلمة من معانٍ متعددة!

 

تعطيك مؤشراً على أن رئيس الحكومة مهموم، بمعنى من المعانى، بزحام القاهرة والجيزة، وراغب بجد فى أن يفعل أى شىء، يخفف من زحامهما، وتلوثهما، وسوء حالهما البادى أمام كل عين.

 

تعطيك مؤشراً على أن رئيس حكومتنا يريد أن يغير من حال طلاب المدارس الموجودة فى الجيزة والقاهرة، لأن لك أن تتصور هذا الحال، عندما تنتقل 200 مدرسة.. نعم 200 مدرسة مرة واحدة، من مساحاتها المخنوقة، ومبانيها المتداعية الحالية إلى مكان آخر مفتوح على الأفق، مثل أرض مطار إمبابة، ثم لك أن تتصور، من فضلك، معنى أن يكون لكل مدرسة ملعب يتنفس فيه كل طالب، فيمارس فيه رياضته التى يحبها، بدلاً من أن يمارسها عشوائياً فى عرض الشارع!

 

إننى لا أبالغ، ولا أرسم صورة مثالية أو خيالية، وإنما أتكلم عن 108 أفدنة من مساحة المطار القديم، يمكن أن تستوعب 200 مدرسة كاملة، لو أننا أحسنا تخطيطها وتنظيمها.. أتكلم عن 108 أفدنة، لأن الـ70 فداناً، التى شملها قرار رئيس الحكومة، سوف تضاف إلى 38 فداناً أخرى، هى فى الأصل موجودة، وجرى افتتاحها كحديقة منذ فترة.. والمعنى أننا نتكلم عن حوالى 400 ألف متر مربع، وأننا لو خصصنا لكل مدرسة 1000 متر من المبانى، ومثلها من الملاعب، فسوف نكون أمام 200 مدرسة بملاعبها فى أرض بعيدة تماماً عن زحام وتراب وعوادم العاصمة!

 

هل تتخيلون الصورة؟!.. إننا نتكلم عن شىء ممكن، وعن شىء يمكن خلال عام أن يصبح كياناً مجسداً على الأرض، ونتكلم عن إنقاذ حقيقى لطلاب 200 مدرسة دفعة واحدة، ونتكلم عن تفريغ، ولو جزئى، لمنطقة وسط البلد، والمناطق المجاورة لها، من زحام لا مبرر له تحت أى مسمى، ثم إننا سوف نرحم طلاب 200 مدرسة قديمة من أن يظلوا محشورين فى مدارس هى أقرب إلى الجحور، منها إلى أى شىء آخر!

 

التحية قطعاً واجبة للمهندس محلب، كما أننى أدعو الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، إلى ألا يحزن ولا يبتئس، لضياع عائد محدد لمحافظته كان يخطط له من وراء الاستغلال الاستثمارى للمساحة، فبعض المدارس التى ستنتقل إلى هناك، هى مدارس خاصة، وسوف تدفع مقابلاً يعوض المحافظ عما كان ينتظره، كما أن الاستثمار فى المدارس، وفى الطلاب، يا دكتور على، لا يعلوه استثمار آخر من أى نوع، حتى ولو كان سيجلب لنا فلوس الدنيا.

التعليقات