عرب وعالم

07:19 صباحًا EET

طفلة تقود عائلتها إلى اعتناق الإسلام

رغم انها لم تتجاوز الرابعة من العمر، فان للطفلة بريانا يون ما يقارب من مليون معجب يتابعون حركاتها اليومية بما فيها تناولها الشوكولاتة والمثلجات وايضا رسائلها المصورة القصيرة على موقع يوتيوب وصفحاتها الشخصية على الانترنت.

وبدأت قصة الطفلة عندما انشأت والدتها جوسلين، 27 عاما، وهي فلبينية وزوجها من كوريا الجنوبية، صفحة لها على انستجرام تغذيها يوميا بالعديد من الصور والفيديوهات حتى يتسنى لعائلتها رؤية الصغيرة.

وقالت جوسلين يون “كنت اعتقد ان الاهتمام بابنتي لن يتجاوز دائرة الاسرة التي ترغب في رؤية جديد بريانا وشقيقها الذي يبلغ ست سنوات، لكنني لاحظت بسرعة ان مئات الالاف من صورها بدأت في الانتشار لدرجة دفعتني لإطلاق صفحات شخصية لها عدد اعضائها 800 الف بمعدل يفوق 30 الف عضو جديد يوميا”. وقالت ان ما اصابها بما يشبه الصدمة هو ان غالبية المعجبين هم من” السعودية والبحرين والكويت”.

واضافت انها تعتقد ان حضور ابنتها وشخصيتها هما السر في ذلك وهما نعمة من الخالق، كما اثبتت الطفلة قدرتها على مزج الثقافات واللغات، فهي تتكلم الانكليزية والكورية والتغالوغ وشيئا من العربية وهو ما سمح لفيديو اختتمته بكلمة “بوسة” بأن ينقل عدد المعجبين بها على يوتيوب الى اكثر من 600 الف.

وكان لزيارة العائلة التي كان يفترض ان تكون رحلة سياحية بعودة، مفصلا جذريا في حياة الطفلة واسرتها، حيث قررت ان تعتنق كل من جوسلين وهي من طائفة المورمون وزوجها وهو كاثوليكي، الاسلام.

التعليقات