الحراك السياسي

03:23 مساءً EET

في ذكري إعدامه..”الإخوان” تحتفي بأبيها الروحي بنشر أهم مؤلفاته

احتفت جماعة الإخوان ومواقعها الإلكترونية بذكرى إعدام مفكرها سيد قطب فى 29 أغسطس 1966، حيث نشرت مواقع الجماعة والموقع الرسمى لحزب الحرية والعدالة المنحل عن أبرز مؤلفاته وكتبه، حيث يعد سيد قطب من أبرز المتحولين فكريا الذين بدأوا بالفكر الرومانسى، وسرعان ما تحول إلى الفكر المتشدد والمتطرف والذى أصبح أساسا لفكر جماعة الإخوان بعد ذلك.

 

وبدأ سيد قطب حياته السياسية داخل حزب، ووثق صلته مع عباس محمود العقاد، حيث أعجب قطب بكتابة وأسلوب العقاد، وكان للعقاد روايات وكتابات رومانسية من بينها رواية الأشواك، تلك الرواية الرومانسية التى حاولت جماعة الإخوان إخفاءها عقب إعدام قطب والتى كتب فى إهدائها: “إلى التى خاضت معى فى الأشواك، فدميتْ ودميتُ، وشقيتْ وشقيتُ، ثم سارت فى طريق وسرت فى طريق: جريحين بعد المعركة.. لا نفسها إلى قرار.. ولا نفسى إلى استقرار”.

وسرعان ما تحول سيد قطب من كتابات الرومانسية إلى الفكر المتشدد والمتعصب، وانضم لجماعة الإخوان عندما حاولت الجماعة استقطاب المثقفين كان من بينهم سيد قطب ليتحول إلى أوائل منظرى فكر السلفية الجهادية وذلك منذ ستينيات القرن العشرين، وهاجم قطب ابن سينا وابن رشد والفارابى، ورفض أن يستمد التصور الإسلامى المتكامل عن الإلوهية والكون والحياة والإنسان منهم.

واتجهت كتابات سيد قطب إلى تكفير المجتمعات فى فهمهما، كما طعن فى كتاباته على الصحابة رضى الله عنهم فى كتابه (كتب وشخصيات)، فقد طعن فى الصحابيين معاوية بن أبى سفيان وعمرو بن العاص فقد اتهمهما بـالنفاق والرشوة والخيانة والكذب والخديعة، وطعن فى خلافة عثمان بن عفان رضى الله عنه، واعتبر خلافة على بن أبى طالب رضى الله عنه امتداد طبيعى لخلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه، وأن خلافة عثمان هى فجوة بينهما.

التعليقات