عرب وعالم

10:26 صباحًا EET

الإندبندنت: إختفاء حقوقيان بريطانيان فى قطر

تعرض عاملان فى مجال حقوق الإنسان يقومان بالتحقيق فى أزمة العمال المهاجرين فى قطر للاختفاء الأحد الماضى، فى العاصمة القطرية الدوحة، وذلك بعد ملاحقة أفراد يرتدون زى الشرطة القطرية لهم، وفقا لما أرسلوه لأصدقائهما ذلك اليوم الذى كان سيشهد سفرهما من الإمارة.

 وحسب “الإندبندنت” كان العاملان البريطانيان “كريشنا أوبادهايا” و”غيميرى غوندف” ذويا الأصول النيبالية ينفذان سلسلة من الحوارات والأحاديث والتحقيقات مع عمال من نيبال يشاركون فى مشاريع البناء والاستعدادت لكأس العام 2022 الذى تستضيفه قطر، والذى كشف عن قيام قطر باستغلال العمالة أسوأ استغلال، حيث العمل فى ظل ظروف غير إنسانية ساهمت فى فقدان الكثير منهم لأرواحهم فى الفترة الممتدة من يناير 2012 حتى مايو العام الجارى.

 وكانت المؤسسة النرويجية الحقوقية GNRD التى أرسلت كلا من “أوبادهيا” و”غوندوف” إلى قطر، لمتابعة أحوال العمال هناك، بالتنسيق مع السفارة النيبالية فى الدوحة، قد أعلنت عدم قدرتها على التواصل مع الحقوقيين منذ 3 أيام حتى الأن، ولم يحصلا على أى رد من السلطات القطرية التى قد تكون محتفظة بكلا الحقوقيين المقرر سفرهما من الدوحة الأحد الماضى.

وكان كل من “أوبادهايا” و”عوندوف” قد أعدا تقريرا عن الظروف التى يعانى منها العمال القادمون من نيبال، حيث يتعرضون لأسوأ الظروف المعيشية داخل المعسكرات التى تأويهم، وتم إعداد التقرير بالتنسيق مع السفارة النيبالية، نظرًا لصعوبة دخول معسكرات عمال مشاريع كأس العالم فى قطر.

وتكشف مؤسسة GNRD الحقوقية عن تخوفها من احتمالية تعرض محققيها للتعذيب والاختفاء القسرى على يد الشرطة القطرية التى تواجه اتهامات بحوادث مشابهة، حيث اتهمت السفارة الفلبينية مؤخرا السلطات القطرية بتعذيب عمال من الفلبين.

وامتنعت السفارة القطرية فى العاصمة البريطانية لندن عن التعليق على الأمر، حيث صرح مسئول بوزارة الخارجية البريطانية عن متابعة الوزارة للأمر، ومعرفتها باختفاء مواطنين بريطانيين فى قطر.

كانت قطر قد واجهت حملة دولية شرسها لما يتعرض له العمال من معاملة غير إنسانية أفضت إلى موت العديدين منهم، حيث يعملون تحت ظروف أقرب إلى العبودية دون أى رعاية طبية أو حماية قانونية، وذلك فى ظل الاستعدادات لكأس العام 2022.

التعليقات