تحقيقات

08:02 صباحًا EET

بالصور.. الفنانون الإيرانيون: الجنس والحجاب من أجل الشهرة

نشر موقع “فرانس 24 ” , فى زاوية (مراقبون) تقريرا حول  نشر صفحة على   فيس بوك  مخصصة للفن السرى فى إيران , حيث يمنع على الفنانين فى إيران عرض أعمال للعرى أو ذات طابع جنسي , أو على الأقل يمنع ذلك فى العلن لكن العديد من الفنانين الإيرانين جعلوا من هذا النوع من الأعمال تخصصهم وكسبوا أموال طائلة فى الخارج .

وأضاف الموقع , أن العديد من الفنانين لهم مشوار فنى مزدوج فهم رسميا يقدمون أعمالا “مسموحا بها ” خالية من مشاهد العرى أو الجنس أو حتى الأبعاد السياسية , فيما يستمرون سرا فى إنجاز أعمال فنية مخلة يعرضونها فى معارض سرية . لكن مقتنى الأعمال الفنية فى إيران ليسوا كثرا , لذلك يضطر عدة فنانين للبيع فى الخارج .

فى هذا الإطار ,تتحدث كميليا حاج قاسم رسامة إيرانية عملت عدة سنوات فى معارض فن باريسية وتعيش حاليا فى براغ أن” فى السنوات الأخيرة رأيت الفنانين الشباب المغمورين يريدون الشهرة السريعة ويستخدمون الأساليب نفسها , أى يعرفون أن هذه الأعمال الفنية تلاقى إقبالا أكثر فى بعض البلدان العربية وخصوصا فى الإمارات العربية المتحدة حيث الزبائن يحبون فن العرى أو رسوم النساء العاريات بالعباءات أو حتى رسوم إغراء فيها نساء إيرانيات بملابس مغرية .
 
وقد بدأ بعض الفنانين يعملون على هذا الموضوع لأنه يهمهم , ولكن كثيرون غيرهم ساروا على النهج نفسه كنوع من التقليد , فكانت الأعمال تشبه بعضها كأنها نسخ بغرض تجارى بحت . واستطاع بعض الفنانين إكتساب شهرة بفضل مبيعاتهم فى البلدان العربية وأصبحوا مرموقين فى المعارض الأوربية , وقد نجح بعض الفنانين الإيرانيين مثل ( أفشين بير هاشمى ) بإكتساب الشهرة فى سوق الفن فى أوربا إذ أصبح معروفا فى دبى أولا , ولكن قليلون من يحالفهم الحظ هكذا .
 
ولقد حاولت وأنا فى باريس أن أقترح عرض أعمال فنانين إيرانيين أقل شهرة لكن اقتراحاتى لم تقبل , فالمعارض الأوربية تولى أهمية كبيرة لسيرة الفنان وعمله , فى أى معرض عرض أعماله من قبل وفى أى مهرجانات شارك وبكم باع اخر أعماله .. وأنا أرى أن هذه المعارض كأنها أصبحت مافيا لاتهتم بالفن بل بالسوق والتجارة .”
1 cc59d2 2ebc13 ae4aa4 18cbf

التعليقات