عين ع الإعلام

07:26 صباحًا EET

صبري فواز: السياسيين والإعلام “سبقوني في البجاحة”

اعتبر الفنان صبري فواز، دور “محمود نفسية”، الذي قدمه في مسلسل “السبع وصايا”، أكثر الأدوار التي لقيت قبولًا عند الجمهور، من مجمل الأدوار التي قدمها خلال شهر رمضان الماضي، مؤكدًا في الوقت نفسه على أهمية تنوع اختياراته، مثلما قدم شخصية بليغ حمدي، وفي القابل شخصية الشيخ عرابي، وأضاف خلال لقائه مع الإعلامية منى سلمان، في برنامج “مصرxيوم”، مساء الأربعاء، على قناة دريم2، أنه لا يعتبر الشهرة جاءت له متأخرة، موضحًا أن “كله في وقته”.

ووصف فواز نفسه، بأنه فنان “طماع”، ودائمًا ما يرغب في الأدوار المختلفة، حتى وإن قام بدور صغير، مثل دوره في فيلم “ريكلام”، موضحًا أنه لن يسمح بوصعه في مساحة معينة، كما شبه الشخصية التي تحمل أكثر من بعد فني، مثل “الجوهرة”، ذات القيمة الكبيرة، وعن تقديمه شخصية الكاتب محمد حسنين هيكل، في مسلسل “صديق العمر”، أوضح فواز أنه لا يعرف انطباع هيكل عن الشخصية، كما لم يهتم بمعرفة ذلك، مكتفيًا برأي الجمهور في الدور.

 

ورفض فواز، اتهام الدراما بتغيير أو تزييف التاريخ، معتبرًا من يستقي معلوماته التاريخية من الدراما مخطئًا، لإن التاريخ يؤخد من جهات البحث التاريخية، أما الفن فمحاسبته يجب أن تكون على المستوى الفني، مضيفًا أن فيلم صلاح الدين الأيوبي، وفيلم الشيماء، كان بهم أخطاء تاريخية، ومع ذلك يجب أن يتم تقييمهم فنيًا وليس تاريخيًا.

وحول الانتقادات التي وجهت لمسلسل “صديق العمر”، قال فواز، إنه من عشاق حلم عبد الناصر، وإنه إذا كان من “دراويشه”، فبالتأكيد لن يرضى عن ما قدمه المسلسل، ولكنه اعتبر أن العمل أنصف عبد الحكيم عامر، أما عن رأيه في الانتقادات التي وجهت للدراما هذا العام، استنكر فواز هجوم المجلس القومي للمرأة، على مسلسل “سجن النسا”، مؤكدًا أنهم هاجموا من تناول مشكلات النساء في الجتمع، بدلًا من الاهتمام بحلها، وأوضح فواز أنه يجسد واقع المجتمع، معتبرًا السياسيين، والإعلاميين، “سبقوه في البجاحة” _ على حد وصفه_، وإنه مجدر صدى للواقع، مشيرًا إلى أن الكاتبة مريم نعوم، والمخرجة كاملة أبو ذكري “جملوا الواقع” في المسلسل، بينما هو أسوأ من ذلك.

 

أما عن المسرح، قال فواز، إنه “حِمل” على الفنان، وذلك لمقابلته اليومية للجمهور، كما أنه لا مساحة للأخطاء بالمسرح، ولكن في الوقت نفسه، هناك صعوبات تواجه الفنان بالسينما، واعتبر فواز نفسه “ممثل مزعج” بالنسبة للمخرجين، بالرغم من أنه ملتزم جدًا، ويحاول دائمًا مواجهة رغبته في التمرد على المخرجين، ولكنه أكد على ضرورة أن يحافظ المخرج على الأسلوب الشخصي للممثل.

 

وبخصوص عمل الفنان في الشأن السياسي، قال فواز، إنه من الضروري أن يكون للفنان رأي سياسي، ولكن لا يجب أن يكون له نشاط سياسي، وإن أراد ذلك، عليه أن يترك الفن، مضيفًا أنه يشرفه أن يكون محسوب على ثورة 25 يناير، بالرغم من أنه لم يكن من الداعيين لها، وأكد على أنه لم يدخل في أي شجارات، مع زملائه الفنانين الرافضين للثورة، معتبرًا ذلك حقهم، ولكنه رفض أن يظهر أحد الفنانين، ويشكك في أخلاق الثوار، قائلًا إن هذا التصرف، يعتبر عيبًا على أي إنسان، فما بالنا إذا كان فنان.

التعليقات